مقالات

مناقشة في جورجتاون تبرز آمال الشرق الأوسط في أن يصبح خاليا من الأسلحة النووية

 
مع تصاعد الصراعات العالمية وانعدام الأمن، تواجه أهداف معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية التي ترعاها الأمم المتحدة تحديات جديدة. ومع تواصل المحادثات التحضيرية الجارية قبل انعقاد مؤتمر المراجعة لعام 2020 لمعاهدة عدم إنتشار الأسلحة النووية، استضافت جامعة جورجتاون - قطر بالاشتراك مع اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة التابعة لوزارة الدفاع القطرية مؤخرًا ندوة تضمنت عرضًا حول إمكانية جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية، أو منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل بوجه عام.
وقد استضافت الندوة الدكتورة ريناتا دوان مديرة معهد الأمم المتحدة لبحوث نزع السلاح، التي قدمت عرضًا موجزًا إلى جمهور من طلاب جامعة جورجتاون في قطر وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بها، بالإضافة إلى أعضاء من اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة في دولة قطر،وعدد من الضيوف استعرضت فيه تاريخ الجهود المبذولة لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، فضلاً عن الموضوعات والمناقشات التي سيطرت على القضية على مدى الأربعة عقود الماضية، التي لايزال الكثير منها دون حل حتى اليوم.
وخلال عرضها أوضحت السيدة ريناتا دوان وهي تستعرض النقاط والقضايا التي سيتم تناولها خلال العام المقبل ضمن مؤتمر المراجعة لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وهي المعاهدة متعددة الأطراف التي تهدف إلى نزع السلاح من جانب الدول التي لديها قدرات تسليحية نووية، فقالت:"أن الحاجة الى اتخاذ إجراء فعلي بشأن هذه المسألة هي حاليا أعلى من أي وقت مضى في المنطقة، لكن الآفاق المستقبلية لم تكن بهذه القتامة من قبل"
وكان في استقبال الضيفة المتحدثة الدكتور كاي هنريك بارث، العميد المساعد لشؤون دعم البحث العلمي بجامعة جورجتاون في قطر، الذي استعرض دور الجامعة في الدعوة لعالم أكثر سلماً من خلال التدريس والبحث وخدمة المجتمع، قائلا "تفخر جامعة جورجتاون في قطر بشراكتها مع اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة التابعة لوزارة الدفاع القطرية، والتي تتيح لنا الفرص لتنظيم ورش عمل ومناسبات أخرى للمشاركة في طرح مثل هذه القضايا الحرجة والحساسة".
سردت السيدة دوان المخاطر التي تواجه هدف جعل الشرق الاوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية قائلة إنها تنبع من: "تصاعد التوترات الأمنية والمخاوف التي تقف وراء مساعي السلام الجارية والمتعثرة في الوقت الراهن" مشيرة إلى التوترات المتبادلة بين دول المنطقة التي أدت الى النزاعات المسلحة في اليمن، وسورية، وكذلك الحروب بالوكالة التي تخوضها الدول غير الموقعة، أوضحت أنه: "في كل هذه السياقات، رأينا شكلاً من أشكال أسلحة الدمار الشامل، سواء من دول أو من أطراف أخرى".
ومع ذلك، فإن هذه المخاطر تشكل أيضًا: "حافزًا حقيقيًا لممارسة الحد الأدنى من ضبط النفس، وبالتالي فإن الحاجة إلى إزالة أسلحة الدمار الشامل تعتبر أعلى في الوقت الراهن من أي وقت مضى"، وهذا في إشارة واضحة لأهمية المؤتمر المقبل. واختتمت بالإشارة إلى أهداف مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، قائلة: "علينا بناء الثقة وحشد الإرادة حرصا على استمرارية هذه العملية."

من جانبه أشار العميد جو حسن صالح النصف، رئيس اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة إلى " أن جهود الدول العربية ومنها دولة قطر لإنشاء منطقة خالية من هذه الأسلحة في الشرق الاوسط تعكس  التزامنا المشترك ومسؤوليتنا في إزالة عقبة خطيرة أمام السلم والأمن الدوليين، وتقديم مساهمة ملموسة على طريق وضع نهاية للأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل  "

يذكر أن معاهدة عدم إنتشار الأسلحة النووية، التي تعتبر حجر الزاوية لنظام منع الانتشار، هي معاهدة دولية مهمة وقّعت عليها 193 دولة، بما فيها الدول النووية الخمس في العالم، والتي تهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، والى نزع الأسلحة النووية كافة، ولتعزيز التعاون في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.
 
 

مقالات
أكثر المقالات
الأحداث
14/11/2019 - 14/11/2019
ورشة التوعية بقانون الاسلحة الكيميائية والاعلانات السنوية لدولة قطر الخميس الموافق 14 نوفمبر 2019م
المزيد من المعلومات
27/01/2020 - 27/01/2020
انعقاد ورشة التوعية التاسعة حول الاتفاقيات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل لطلبة المرحلة الجامعية بالدوحة
المزيد من المعلومات
04/02/2020 - 06/02/2020
ندوةاتفاقية الأسلحة الكيميائية وإدارة السلامة و الأمن الكيميائيين للدول الاعضاء في آسيا الدوحة - قطر 4-6 فبراير 2020م
المزيد من المعلومات
17/02/2020 - 20/02/2020
الدورة التدريبية الدولية حول الإدارة الطبية للإصابات الكيميائية في مكان الحدث الدوحة - قطر 17- 20 فبراير 2020م
المزيد من المعلومات
المزيد من الأحداث
جميع الحقوق محفوظة 2018. اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة. روابط هامة    البريد الالكتروني    خريطة الموقع      أسئلة متكررة     الإتصال بنا